في تصنيف معلومات عامة بواسطة

في حالة لم تجد إجابة أو كانت الإجابة غير صحيحة

اترك تعليق لنا حتى نقوم باضافة الإجابة الصحيحة

عبر النقر على زر علق  أسفل السؤال

2 إجابة

0 تصويتات
بواسطة
تجارب بشرية حاولت اكتشاف حقيقة الروح

https://youtu.be/FKJT0Fx9jAY
0 تصويتات
بواسطة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه النبي الأمين وآله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم أجمعين من الآن إلى قيام يوم الدين.

قال تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ  مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلا)ً[1].

كثيراً ما يطرح سؤال حول حقيقة الروح الإنسانية، فما هي هذه الروح وهل لها نظائر في المخلوقات أم لا؟ وعليه نقول:

ان الروح كـ (الجن والملائكة) جسم لطيف وهو كالهواء كما في بعض الروايات[2].

وفي رواية الاحتجاج عن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: «فالملك لا تشاهده حواسكم لأنه من جنس هذا الهواء»[3] ويمكن تكثيفها بإذن الله سبحانه وتعالى.

رؤية الروح

 وقد ورد أن أبا بكر رأى رسول الله صلى الله عليه وآله بعد وفاته في قصة مفصَّلة حيث أمره برد الخلافة إلى علي عليه السلام.

وأن الحسن بن علي عليه السلام أرى بعض أصحابه أمير المؤمنين عليه السلام.

وأن أولاد أمير المؤمنين عليه السلام رأوه عليه السلام في تشييع جنازة نفسه.

رؤية الملك

وقد روي[4] أن جبرئيل تكلّم مع رسول الله صلى الله عليه وآله في صورة دحية الكلبي.

كما أنّ قوم لوط عليه السلام رأوا الملائكة في قصة مشهورة[5], قال تعالى: (وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِي‏ءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالَ هذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ*وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِن قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئاتِ قَالَ يَاقَوْمِ هَؤُلاءِ بَنَاتي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلاَ تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ)[6].

وكذلك رأى جبرائيل السامري، كما في قوله سبحانه وتعالى: (بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ)[7].

إلى غير ذلك مما هو كثير, وذكر جملة منها المجلسي قدس سره في (البحار).

رؤية الجن

 وهكذا حال الجن حيث أنهم يظهرون أحيانا, كما ظهروا لسليمان عليه السلام قال عزوجل: (يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ)[8].

وكذلك رؤي أيضا بصورة الثعبان في مسجد الكوفة ودخل من الباب الذي عرف بـ (باب الثعبان) على علي أمير المؤمنين عليه السلام في قصة مشهورة[9] ومن بعده غُيّر إلى باب الفيل, حيث أراد معاوية أن يطمس هذه المعجزة فأمر بفيل ربط على باب المسجد فاشتهر عند الناس بباب الفيل, وهذا وارد أيضا في الألسنة إلى اليوم.

قصة الثعبان

 فقد روي في (البحار) عن كتاب (بشارة المصطفى) عن جابر الجعفي عن الإمام الصادق عليه السلام, وكذلك رواه في (إحقاق الحق) من طريق العامة والخاصة, كما رواه القوشجي أيضاً في (شرح التجريد), قال:

«بينما علي بن أبي طالب عليه السلام على منبر الكوفة يخطب, إذ أقبل ثعبان من أخر المسجد, فوثب إليه الناس بنعالهم, فقال لهم علي عليه السلام: مهلا يرحمكم الله فإنها مأمورة, فكف الناس عنها, فأقبل الثعبان إلى علي عليه السلام حتى وضع فاه على أذن علي عليه السلام, فقال له ما شاء الله أن يقول, ثم إن الثعبان نزل وتبعه علي عليه السلام, فقال الناس: يا أمير المؤمنين ألا تخبرنا بمقالة هذا الثعبان؟ فقال: نعم إنه رسول الجن, قال لي: أنا وصي الجن ورسولهم إليك»[10] الحديث.

كما إن الجن جاء من الإمام عليه السلام برسالة مكتوبة إلى جماعة من أصحابه بين مكة والمدينة.

وهكذا في قصة الإمام الحسين عليه السلام رؤي الجن يوم عاشوراء[11] وغيره, وفي كتاب (مدينة المعاجز)[12] وما أشبه, كثير من هذه الأحاديث والقصص.

وقد ذكرنا سابقا أن الغربيين أيضا أيدوا موضوع الملك والجن والأرواح الشريرة والأرواح الخيرة في عشرات من الكتب, كما أشرنا إلى أسامي بعضها فيما سبق.

وقد رأى بعض العلماء الملائكة في كربلاء المقدسة في
(في مدرسة حسن خان), فإنه شرع في ليالي شهر رمضان من أوله إلى الثالث والعشرين منه بقراءة سورة (إِنَّا انزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ) في كل ليلة
ألف مرة ـ كما ورد ذلك[13]ـ, وفي الليلة الثالثة والعشرين ارتفع السقف ورأى الملائكة تنزل من أبواب السماء إلى الأرض بمختلف الأشكال ـ وكما قال علي عليه السلام: «فملأ هن أطوارا من ملائكته»[14]ـ وعند ذلك غشي عليه ولم يفق إلا بعد فترة طويلة.

كما أن أحد العلماء أيضا رأى الشيطان في قصة نقلها لي, قال: ...وخفت منه أشد الخوف وأخذت أقرأ آيات من القرآن الحكيم و(القلاقل الأربع) و(آية الكرسي) و(إِنَّا انزَلْنَاهُ) وبقي إبليس ما يقارب الساعتين ينظر إلي, ثم ببركة الآيات ذهب عني, وكان خوفه باقيا في قلبه إلى وقت نقله القصة بعد سنوات.

 الروح والبدن المثالي

 الظاهر أن الروح بعد الموت تتعلق ببدن مثالي كتعلقها في الدنيا بهذا البدن الترابي.

وفي رواية الحناط عن أبي عبد الله عليه السلام: «إنهم في أبدان كأبدانهم»[15].

وفي رواية: «صير تلك الروح في قالب كقالبه في الدنيا, فيأكلون ويشربون»[16].

وعن أبي بصير عن الإمام الصادق عليه السلام قال: «إن الأرواح في صفة الأجساد في شجرة الجنة, تعارف وتسائل, فإذا قدمت الروح على الأرواح, فيقول: دعوها فإنها قد أفلتت من هول عظيم, ثم يسألونها ما فعل فلان وما فعل فلان؟ فإن قالت لهم: تركته حيا, ارتجوه, وإن قالت لهم: قد هلك, قالوا: قد هوى هوى»[17].

وفي رواية أخرى عن أبي بصير عنه عليه السلام: إنهم «في حجرات في الجنة, يأكلون من طعامها ويشربون من شرابها»[18].

وفي رواية ثالثة عن أبي بصير عنه عليه السلام: «إنها في روضة كهيئة الأجساد في الجنة»[19].

ومن الواضح عدم المنافاة بينها, لأن الإنسان كما له أحوال مختلفة في الدنيا, فتارة في الشارع وتارة في الدار وتارة في المسجد وهكذا, كذلك في الجنة له أحوال.

وعلى كل حال فالإنسان عاجز عن فهم الإنسان في هذه الدنيا, فكيف يفهم الإنسان في الدار الآخرة؟ ولذا ورد في الحديث: «ما لا عين رأت, ولا أذن سمعت, ولا خطر على قلب بشر»[20], إذا الآخرة من عالم آخر, وما يخطر في قلب البشر مناسب لعالم الدنيا, فهو كتلميذ الابتدائية الذي لا يخطر بقلبه حسابات الجبر والمقابلة والاستصحاب والبراءة وما أشبه ذلك, فإن الإنسان ـ كما هو واضح ـ إنما يخطر إلى قلبه ما هو من مداركه وما يستوعبه.

مما يرتبط بالعالم الآخر 

والظاهر أن ما ورد في الأرواح بالنسبة إلى الموت والقبر وما أشبه ذلك مرتبط بالعالم الآخر ومن هنا لا يحس به الانسان بالحواس المادية عادة, مثل ما ورد من:

أن القبر روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النيران.

وأن القبر يوسع لبعض الأموات سبعة أذرع, أو تسعة, أو مد بصره, أو مسيرة شهر, أو ما أشبه.

وأنه يفتح من قبره إلى الجنة أو النار طريق.

لم يتم إيجاد أسئلة ذات علاقة

إخلاء مسئولية: جميع الاسئلة والاجابات والتعليقات المنشورة في موقع ساعدني مسئول عنها كاتب المحتوى فقط، وإدارة الموقع تحاول مراجعة كافة الاسئلة والاجابات والتعليقات للتأكد من دقة كل المعلومات المنشورة، رغم ذلك فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره على الموقع.
مرحبًا بك في موقع ساعدني، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...