power_settings_new

كيف يتم معاملة سن المراهقة

في تصنيف معلومات عامة
بواسطة
سُئل
ماهى الطرق العلمية لتعامل مع اولادآ فى سن المراهقة

5 إجابة

تم الرد عليه بواسطة
0 تصويتات
افضل الطرق في التعامل مع فترة المراهقة شاهد الفيديو

تم الرد عليه بواسطة
0 تصويتات

تعد مرحلة المراهقة من أصعب مراحل النمو التي يمر عليها الإنسان، ففيها يبدأ نضجه جسمانياً وعقلياً وتتبدل أفكاره وتساؤلاته ، ومن المعروف حجم المشاكل التي يواجهها الأهل مع أبنائهم المراهقين في هذه المرحلة وكيف يصبح من الصعب السيطرة على توجهاتهم وإرشادهم إلى بر أمان

مرحلة المراهقة : أمور تؤثر على المراهق

  1. البيئة المحيطة والمجتمع يكون في المرتبة الأولى ،لأنه يحوي كافة الأشكال والأصناف من الناس فمنهم الجيد ومنهم الفاسد، وغالباً نرى المراهق بفضوله يود التقرب للفاسد منهم لمعرفة الغموض الذي يجهله فينساق وراءه دون أن يدرك ذلك.
  2. الأهل والعائلة، فإن أحس المراهق بالأمان و التفهم من عائلته سيجعله ذلك مسؤولاً عن تصرفاته ومفكراً جيداً في كيفية انتقاء الصالح منها، كما لا يجد اي مشاكل في اللجوء إلى أهله ومصارحتهم في أي أمر يواجهه فيرشدونه إلى طريق الصلاح والخير.
  3. الأصدقاء، فكم من صديق انقاد وراء أصدقاء السوء وكانت نهايته مهلكة ، وكم من آخر صادق الصالحين التقيين فكان له ذلك معيناً في الدنيا والآخرة.

الأهل و المراهق

للأهل دور كبير في تخطي مرحلة المراهقة لدى أبنائهم بسلام ، وذلك بتفهمهم لما يمر به أبنائهم من تغيرات ومتابعة ما يفكرون به باستمرار ومحاولة توجيههم إلى ما هو صحيح ، كما أن الرد على الكثير من التساؤلات التي يبحثون عن إجاباتها في مرحلة المراهقة يخفف من نسبة لجوءهم إلى اماكن قد تضر بهم للبحث عن اجابة لها.

نرى أن الكثير من الأهالي لا يعون أهمية هذه المرحلة وكيف تؤثر سلباً أو إيجاباً على أبنائهم فيما بعد، فلو قاموا باستثمارها بصورة صحيحة يكون لهم حق الاطمئنان على أبنائهم في فترة الشباب ، أما لو قاموا بإهمالها وعدم الالتفات لما يحدث لأبنائهم من تقلبات قد يستيقظوا وهم يرون أبنائهم ينقادون إلى حافة الهاوية ويصعب حين إذ إخراجهم منها.

وليتذكر الأهل أنهم جميعاً مروا بهذه المرحلة وما بها من صعوبات لا يمكن التحكم بها وليعلموا كيف أن الزمان يتغير والعقول تنضج، فليتلاشوا ما مروا به من أخطاء ليرشدوا أبنائهم إلى بر الأمان حتى لا يعانون طيلة حياتهم جراء هذه الفترة.

نصائح للتعامل مع المراهق ومرحلة المراهقة

  1. محاورة المراهق والتكلم معه حتى وإن كان يفضل الصمت أو الكتمان، فبدأ حوار بكلمات بسيطة قد يفتح أمامه المجال ليفرغ ما في داخله من كلام.
  2. التعامل مع المراهق بهدوء وتفهم وعدم اللجوء إلى الضرب أو النهر أو الصراخ لأن ذلك قد يفاقم المشكلة ويجعله يتجه إلى قرارات فاسدة ليتحدى به أهله ويثبت كيانه.
  3. عدم التعليق على أخطاء المراهق وإنما توجيهها إلى الاتجاه الصحيح بنصحهم وإرشادهم قد يؤثر إيجابا عليهم أكثر.
  4. شرح ما يجري للمراهق في هذه الفترة هو بغاية الأهمية والتبيين له أن ما يحدث له من تقلبات وتغيرات جسمانية ونفسية يعود إلى بدأ نضوجه.
  5. الرد على كافة تساؤلات المراهق الجنسية وعدم الاستهزاء بها أو تأجيلها ، لأنه سيقوم بالبحث عن اجابات لها في مكان اخر وقد تقوده إلى طرق فاسدة.
  6. محاولة التقرب من أصدقاء المراهقين ومعرفة أخلاقهم وطباعهم لتجنب مصاحبتهم لأصدقاء السوء الذين سيشابهونهم بطباعهم مع الوقت.
  7. التفريق بين الأولاد والبنات في غرف النوم عند وجود مراهقين او مراهقات ، لأن في هذه المرحلة يكون المراهق تابعاً لرغباته وأهوائه التي غالبها تتعلق بالجنس ولايمكن توقع ما سينتهي به الأمر.
  8. إعطاء المراهق الفرصة لإثبات نفسه وقدرات والأخذ بآرائه لأن ذلك يجعله واثقاً بنفسه أكثر
تم الرد عليه بواسطة
0 تصويتات

خلال فترة المراهقة يبدأ الطفل في الاستقلال عن أمه وأبيه وتصبح له (شخصية استقلالية خاصة به)، وبعض الأطفال يتعدون قواعد مدرستهم سواء خلال التعامل مع المدرسين أو خلال التعامل مع أصدقائهم أو من خلال سلوكهم في المدرسة، فالبعض قد يرى أنه لا خطأ من تجربة التدخين أو ماشابه ذلك.

ولكن كيف يمكن أن نعرف الفرق بين المراهقة العادية وبين مرحلة التمرد للطفل؟ وماذا يجب على الوالدين أن يفعلوا تجاه السلوك المتمرد؟

1- كيف يتم التعامل مع المراهقين؟ 

من طبيعة المراهقين أنهم مزاجيين، ويبحثون دائماً عن المعارك والمشاكل وهو غالباً ما يكون عابس الوجه، ولكن يمكن للوالدين اتباع تلك النصائح حتى يمكن العيش في سلام: 

- الثناء على الإبن المراهق بدلاً من دوام إلقاء اللوم عليه. 

- لا تنتقد أسلوبه في اللبس أو التعامل واحفظ اعتراضاتك تلك لقضايا أكبر. 

- منحه الحرية في التعامل ، وإن كان يريد قضاء مدة كبيرة في غرفته فلتتركوه، ويجب تقديم الدعم الخاص له. 

- عدم الانزعاج من المزاج المتقلب لهم، فالتغيرات الهرمونية التي تحدث على نحو مستمر تؤثر في السلوك بطريقة كبيرة.

- دعه يتحمل المسئولية عن أفعاله، فإن كان يقدم على فعل شيء خطير يجب أن تعلمه أن كل شيء سيكون على مسئوليته الخاصة.

2- القواعد الخاصة بالمنزل: 

يجب أن يعلم الأب أنه مادام أي فرد داخل المنزل، فإن الأب هو المسئول، لذا يجب أن يضع قواعد واضحة في المنزل ويجب أن يوضح أيضاً عواقب كسر هذه القواعد.

مثلاً لا يتم اللعب بألعاب الفيديو إلا بعد انتهاء المذاكرة، ولا يتم تلقي المكالمات الهاتفية إلا في وقت معين، ويمكنك السماح بهذا في الوقت الذي تراه مناسبا، ولكن لا يجب التمادي في هذا الأمر حتى لا ينقلب الأمر إلى تمرد.

ومن الطبيعي أن يعرف طفلك الشتائم أو بعض الألفاظ الغير صالحة ولكن يجب أن تعلمه ببذاءة تلك الألفاظ وأنه لا يمكنك السكوت عليها إطلاقاً.

3- متى يجب أن تقلق؟

قد يميل الطفل إلى تجربة أشياء كثيرة مثل تجربة السجائر أو المخدرات أو المشروبات الكحولية أو حتى تجربة الجنس، وهذه أسباب تدعو فعلاً للقلق لأنها من شأنها أن تؤثر سلبياً على صحة الطفل، فإن كان طفلك يعاني من مشاكل في سلوكه، فيجب عليك إرشاده.

4- يجب إستدعاء الطبيب إن كان طفلك في الحالات التالية:  

- الاكتئاب أو الأفعال الانتحارية. 

- محاولة الهرب. 

- السلوك المتهور. 

- انخفاض التقديرات المدرسية. 

- العنف المدمر. 

- التمرد الشديد.

تم الرد عليه بواسطة
0 تصويتات
بسم الله الرحمن الرحيم

في هذه المقالة سيكون حديثنا عن التعامل مع الطفل في سن المراهقة ، فالاطفال عموما وفي سن المراهقة تبدا عليهم ظهور بعض التغيرات ككبر حجمهم وتوسع تفكيرهم لذلك يجب على الاهل التعامل معهم بطريقة اخرى غير تلك التي اعتادوا عليها من قبل لكونه اصبح اكثر يقظة في التفكير، فالنمو الجسدي والعقلي يجعلهم يعتقدون انهم كبروا وقد يصاب العديد منهم بالخوف والقلق والاضطراب لحدوث ذلك فعلى الاهل تفهم ذلك بل يجب ان يزودوهم بمعلومات حول ذلك لكي يفهم الطفال ماهية المرحلة التي هو بصدد الاقبال عليها.

ففي سن المراهقة يهيىء للطفل انه قد كبر وانه اصبح قادرا على العيش واتخاذ القرارات لوحده دون مساعدة احد من افراد الاسرة وقد يكون هذا سببا في حدوث عواقب وخيمة وخاصة اذا تعرف على اصدقاء السوء الذين قد يقودونه معهم في كل امر سيء، وقد ينصحونه بالقيام بامور مضرة بصحته الجسدية والعقلية، كقولهم بان التدخين يجعله كبيرا ورجلا ذو شخصية قوية او ينصحوه بالهروب من المدرسة وغير ذلك من النصائح الضارة. فعلى الاسرة السيطرة على طفلها ومعرفة اصدقاؤه ومع من يتعامل لتفادي أي خطأ او مشكلة قد يقع فيها طفلهم بسبب ذلك.

وقد يتعرض الطفل الى عدة مشاكل نفسية بسبب دخوله في مرحلة المراهقة منها الخجل باعتباره اصبح متغير جسديا ونفسيا، فيحاول جاهدا ان يخفي هذه التغيرات فيغلب عليه طابع العزلة ، فعلى الاسرة ان لا تتركه كي لا تزداد مشاكله وعليهم مراقبة تصرفاته وسلوكه كي يتخطى تلك المرحلة دون ان يحدث له مكروه قد يؤذي صحته او سلوكه ، وعلى الاهل ان يكونوا قريبين من طفلهم بحيث يكون الاب صديقا له لكي يشعر الطفل في تلك المرحلة بان له اسرة تفهمه وتفهم التغيير الذي حصل له فهذا يجعله واثقا في نفسه لتخطي المرحلة بشكل جيد.

فالتعامل مع الطفل يجب ان يكون بحذر خصوصا بمرحلة المراهقة وبالتالي فعلى الاهل التعامل معه اخذين بعين الاعتبار حساسيته الزائدة، وتغيره المفاجىء، وعدم السخرية منه، والتعامل مع عصبيته بهدوء لكونها طبيعية في تلك المرحلة، فعندما يرى الطفل العناية المقدمة من اسرته يجعله ذلك اكثر جرأة في مواجهة هذه المرحلة وتخطيها من دون أي عواقب او مشاكل تعود عليه و على اهله بالضرر.
تم الرد عليه بواسطة
0 تصويتات

كيفية التعامل مع الأبناء في سن المراهقة ؟

مرحلة المراهقة او سن المراهقة هي المرحلة الأخطر في عمر الأبناء وهي المرحلة ما قبل النضوج وبعد مرحلة الطفولة وعادة ما يتم ملاحظة الكثير من التغيرات على الأبناء. نتحدث اليوم عن كيفية التعامل مع الذكور اثناء مرحلة المراهقة وكيف نستطيع ان نفهمهم ونتعامل معهم دون حدوث أي مشاكل او خسائر. الكثير من العائلات لا تفقهم الأبناء جيداً أثناء المراهقة ويتم التعامل معه كونه طفل او التعامل معه بطريقة أكبر من سنه.

نصائح هامة للتعامل مع الأولاد في سن المراهقة:

  1. تختلف احتياجات المراهق عن احتياجات الطفل فالمراهق يتطور ذهنياً وبدنياً ويدخل في مرحلة جديدة في حياته وسيكون له طلبات مختلفة عن طلباته وهو صغير فعلى سبيل المثال لن تجد أبنك يطلب منك لعبة بل ستجده يطلب منك هاتف محمول حديث او جهاز كمبيوتر محمول
  2. لا تمنع أبنك من الأصدقاء ولابد من تقبل فكرة وجود الأطفال في حياة أبنك وعليك مساعدة أبنك في اختيار أصدقاء على خلق ويكونون على نفس المستوى التعليمي الخاص به وعرف أبنك أهمية الصاحب الجيد له وان الأصدقاء هم العائلة المصغرى والتي سيقضي معها الكثير من الوقت
  3. <!-- efty inpost -->
  4. لابد ان على الأب والأم ان يكونوا بقرب من الأبناء فعلى سبيل المثال يجب ان يكون الأب صديق لأبنه وان تتعامل معه باحترام حتى يبادلك نفس الاحترام وناقشه في كل أرائه ولا تجبر عليه رأي الا بعد ان تشرحه له حتى يتقبل منك أي طلبات
  5. حاول نقل خبراتك لآبنك وأعلم جيداً أنك قدوة أبنك وانت أكثر شخص سيحاول تقليده وحاول تعليمه الأمور التي لا يتعلمها في المدرسة مثل كيف يتعامل مع الاخرين وكيف يكون شخص مساعد لكل من حوله
  6. علم أبنك تحمل المسئولية والاعتماد على النفس واترك له بعض المهام البسيطة حتى يقوم بها وعلى سبيل المثال ان يقوم بترتيب غرفته وشراء بعض متطلبات المنزل والاعتماد على النفس سيكون مفيد له في المستقبل ويقوي من شخصيته ويكون شخص مساعد للأخرين
مرحبًا بك في موقع ساعدني، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
add
...