power_settings_new
هل وجود المخلوقات الفضائية حقيقة أم خرافة وما هو رائ الدين وما هو رائ العلم فى ذلك وهل يوجد دليل على وجود المخلوقات الفضائية ام لا

3 إجابة

تم الرد عليه بواسطة
+1 تصويت
 
أفضل إجابة

اعتقد انه يوجد كائنات فضائية ولكن من يعلم يتكتم مثل وكالة ناسا الامريكية وروسيا وغيرها

ومن الدلائل في القرآن الكريم على ذلك

سورة (( الشورى )) من 28 إلى 29 .
قال تعالى: (( ومن ائياته خلق السماوات والارض ... وما بث فيهما من دابة ... وهو على جمعهم إذا يشاء قدير )) ...

وتدل الاية على ان الله تعالى قد خلق السماوات والارض وما بث فيهما البث هو إنتشار الشئ من دابة والدابة هي كل مخلوق سوا كان إنسان أو حيوان

والدليل على ذلك سورة (( هود ))
- 5 - قول الله عز وجل (( وما من دابة في الارض إلا على الله رزقها ))

والدواب التي على الارض هو الانسان والحيوان وبأمكانك التأكد من ذالك بكتاب تفسير .... وهو على جمعهم أي مخلوقات السموات ومخلوقات الارض وهو على جمعهم إذا يشاء قدير .

وهذه الاية الثانية التي تدل على أن هناك دواب صم بكم وهذه الصفات هي من أهم مميزات هذه المخلوقات التي نسميها مخلوقات الاطباق الطائرة فهيا لا تسمع ولا تتكلم وإنما وسيلة التفاهم فيما بينها هي عن طريق ( التخاطر ) ..

سورة (( الانفال )) من - 21 - إلى - 22
قال تعالى: (( إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون ولو علم الله فيهم خيرا لاسمعهم ولو أسمعهم لتولوا وهم معرضون )) ...

الدابه هي كل مخلوق يمشي حبوا او على رجلين او اكثر او يطير وهو أن يكون إنسان أو حيوان

وبالنهاية الله اعلى واعلم.

المقال كامل : http://www.startimes.com/?t=29980931

تم الرد عليه بواسطة
+1 تصويت
هذا السؤال .. لايمكن الإجابة عليه بحقيقة أو خيال
أفادت تقارير إعلامية إسبانية أن كائنات فضائية «ظهرت أطباقها الطائرة» مؤخرا في سماء مدينة الغردقة على ساحل البحر الأحمر بمصر
«وشاهدها المئات بالعين المجردة» وعلى إثرها تحمست الدكتورة ليلى اسكندر، وزيرة الدولة لشؤون البيئة، فطلبت من الدكتور محمد عباس، رئيس الفرع الإقليمي لجهاز شؤون البيئة بالمدينة، التحقق من الأمر،
حيث أكد أن مرور أجسام غريبة، أوأي أجرام سماوية في مصر قد يكون إشاعة، مرجحًا أن ما تمت مشاهدته قد يكون أحد الشهب السماوية، وأكد أنه لا توجد أي مؤسسة مصرية رصدت مرور أي طبق طائر في أي محافظة.

و ذكر الكاتب السويسري «فون دانكين» في كتابه الصادر عام 1968 بعنوان «عربات الآلهة» أن كل التكنولوجيا الحديثة معروفة منذ القدم عند حضارات البيرو وغيرها مثل المالايا،
كما أكد أن زيارة الفضائيين للأرض مشار لها في بعض الكتب المقدسة!!، كما صادق على كلامه الكاتب المصري الراحل أنيس منصور، الذي ألف كتابه (الذين هبطوا من السماء)،
أفاد فيه بأن الإنسان ليس هوالكائن العاقل الوحيد في هذا الكون وهناك كائنات أعقل وأذكى تعيش على كواكب أخرى كثيرة.
وبين أن الكائنات الأعقل والأذكى جاءت إلى الأرض وعاشت وأقامت وعلمت الإنسان وحذرته ثم اختفت بعد أن تركت آثارها في الجيزة وفي بعلبك وفي كهوف التسيلي بليبيا وبابل القرب من بغداد وفي جنوب فرنسا والنمسا وإنجلترا وروسيا.
وقال إن الكائنات حذرت سكان الأرض عند مغادرتها بقولها:»إننا تركنا على هذه الأرض أدلة كثيرة وإشارات ولكنكم غير قادرين على الفهم ولكن في الوقت المناسب سنضطر إلى التدخل لإنقاذ الأرض».
تم التعليق عليه بواسطة
لا توجد اي مخلوقات فضائية انما هي بدع من الغرب لكي يوهمو العرب بها  ..........ولكن عندما ناتي الى الواقع  فلا توجد الا مخلوقات الجن والارواح وهذه لا يستطيع الانسان ان يراها.......هذا راي الخاص.
تم الرد عليه بواسطة
عُدل
0 تصويتات
لا احد يعرف لعدم وصولهم لخارج درب التبانة

وحسب الديانة الاسلامية لا يوجد

اي  انها خرافة
مرحبًا بك في موقع ساعدني، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

اسئلة متعلقة

add
...